جامعة الملك فيصل

كلية الشريعة والدراسات الإسلامية


بسم الله الرحمن الرحيم

   

      الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، أما بعد؛

     فمنذ أن صدر المرسوم الملكي الكريم رقم (6366) في 27 / 03 / 1401 بإنشاء  كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في الأحساء فقد أخذت الكلية طريقها في الأحساء وفي المنطقة الشرقية -بل وفي عموم وطننا الغالي- لتكون منار علم وهدى على نور الوحيين، ومنهج السلف الصالح، وتبوأت مكانة عالية رفيعة بفضل من الله تعالى ثم بدعم سخي متواصل من ولاة أمرنا في بلادنا المباركة المملكة العربية السعودية؛ فتميَّزت الكلية بمخرَّجاتها التي أسهمت في بناء وطننا المبارك؛ في جانب القضاء والتعليم والإدارة وغيرها من المجالات، وتميزت بمساهماتها العلمية في إقامة المؤتمرات، والفعاليات الثقافية، وإثراء البحث العلمي.

     إنه وإن كان أول نشأة الكلية تحت مظلة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية؛ فإنه وبصدور قرار مجلس شؤون الجامعات رقم (10 / 3 / 1442) بضم الكلية إلى جامعة الملك فيصل؛ فقد فتح القرار للكلية طريقًا نحو الريادة والتميُّز في رحاب جامعة عريقة متميزة هي جامعة الملك فيصل.

     إن طموحنا في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بعون الله تعالى ثم بدعم مشكور من معالي رئيس الجامعة ومن أصحاب السعادة وكلاء الجامعة وبتعاون زملائنا في كليات الجامعة وإداراتها لن يقف عند حد دون الريادة والتميز ورفعة الوطن ورقي الجامعة.

     وإني إذ أسجل هذه الكلمات في صفحة كليتنا على بوابة الجامعة فإنه لا تفوتني الإشادة بوافر الشكر والامتنان لمن شرفت بالعمل معهم في كليتنا المباركة من أساتذة وأستاذات وإداريين وإداريات، كما أؤكد لأبنائي وبناتي الطلاب والطالبات أن الكلية بيتكم الثاني، ومقر إبداعكم وتميزكم؛ فالله الله في الجد والاجتهاد، والبذل والعطاء؛ فأنتم عدتنا بعد الله تعالى في بناء الوطن ورفعته تحت الراية التي رفعت كلمة التوحيد، وتم بها توحيد الكلمة.

     كما أتقدم بوافر الشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان على ما يلقاه التعليم العالي من دعم كبير ورعاية عظيمة، والشكر لسمو أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف، ولسمو محافظ الأحساء صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر على دعمهم وكريم رعايتهم، والشكر موصول لمعالي وزير التعليم الأستاذ يوسف بن عبدالله البنيان، ولمعالي رئيس جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي.

     حفظ الله على بلادنا المباركة المملكة العربية السعودية أمنها وإيمانها وسلامتها وولاة أمرها وعامتها، ووفقنا جميعًا لما يحبه ويرضاه.

 

عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية

د. ياسر بن عبدالعزيز الربيِّع


: