الاربعاء 29/12/1438 - 20/09/2017

عمادة التعلم الألكتروني والتعليم عن بعد

 
 
 

مرحبا بكم في عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد والذي من خلاله نلقي الضوء على التعلم الالكتروني في جامعة الملك فيصل وعلى دور هذه العمادة والخدمات التي تقدمها لتطوير ودعم العملية التعليمية في الجامعة.

ان ما نشهده اليوم من تطور في تكنولوجيا الاتصالات وتقنية المعلومات وانتشار استخدام الحاسب الالي والأنترنت ، يدفع الكثير من المجتمعات في اتجاه تبني التعلم الالكتروني في التعليم. فقد اصبح قطاع التعليم مطالبا بالبحث عن اساليب جديدة لتقديم خدمة التعليم لجيل جديد يطلق عليه "الجيل الرقمي".

التعلم الالكتروني هو طريقة للتعليم باستخدام آليات الاتصال الحديثة كالحاسوب و الشبكات و الوسائط المتعددة وبوابات الإنترنت من أجل إيصال المعلومات للمتعلمين بأسرع وقت وأقل تكلفة وبصورة تمكن من إدارة العملية التعليمية وضبطها وقياس وتقييم أداء المتعلمين. وتتعدد في هذا النوع وسائل الاتصال والتفاعل من خلال وسائل البريد الإلكتروني والمنتديات الالكترونية وغرف الحوار والكثير من وسائط الاتصال، لتمكين المتعلم من تلقي المادة العلمية بالأسلوب الذي يتناسب مع قدراته من خلال الوسائل المرئية والمسموعة والمقروءة ونحوها. وبه يتجاوز التعليم قيود المكان والزمان في تنفيذ العملية التعليمية مما يساعد في إيجاد فرص واسعة للدراسة في الجامعات عن بعد ونشر العلم والمعرفة في المجتمع لتحقيق الرقي والرفاهية والتقدم.

يحتل التعلم الالكتروني حاليا مكانة عالية في الجامعات والمعاهد الاكاديمية ويعطى اولوية من قبل الادارات في هذه المؤسسات التعليمية.

وقد انتشرت جامعات التعليم عن بعد والتعليم المفتوح والتعليم الافتراضي في أغلب دول العالم. وبدأت العديد من الجامعات تدعم إلزامية التوسع في استخدام تقنيات التعليم لتحسين التعليم التقليدي (وجهًا لوجه)، وكذلك تقديم مقررات كاملة عبر الإنترنت، إضافة إلى النمو الكبير في أعداد الطلاب الراغبين في الدراسة عن بعد وذلك نتيجة للتأثير متعدد الأبعاد لتقنية الاتصال والمعلومات واستخدام الأنترنت في التعليم الجامعي. وهذا بدوره ماأدى الى زيادة المنافسة بين مؤسسات التعليم العالي ووضع الجامعات التقليدية في تنافس مع بعضها البعض من جهة ومع الجامعات العاملة في القطاع الخاص من جهة أخرى .

د. عبد الله بن عبدالوهاب الفريدان

عميد التعلم الالكتروني والتعليم عن بعد