الثلاثاء 04/09/1438 - 30/05/2017

مدير جامعة الملك فيصل يتسلم شهادة الاعتماد المؤسسي للجامعة من رئيس هيئة تقويم التعليم


في حفل أقيم بالعاصمة الرياض
مدير جامعة الملك فيصل يتسلم شهادة الاعتماد
المؤسسي للجامعة من رئيس هيئة تقويم التعليم

المركز الجامعي للاتصال والإعلام/ إعداد وتصوير: أ.ماجد البوجابر
تسلم معالي مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبدالعزيز بن محمد العوهلي يوم الثلاثاء 13-8-1438هـ  شهادة الاعتماد المؤسسي للجامعة من هيئة تقويم التعليم ممثلة بالمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي للفترة من مايو ٢٠١٧ م حتى أبريل ٢٠٢١م، خلال حفل أقيم تحت رعاية معالي الدكتور خالد بن عبدالله السبتي رئيس هيئة تقويم التعليم وذلك في فندق رافال كمبنسكي بمدينة الرياض بحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة مسؤولي المؤسسات التعليمية في القطاع الحكومي والأهلي.
وقد ألقى معالي الدكتور خالد السبتي رئيس هيئة تقويم التعليم كلمة خلال الحفل هنأ من خلالها الجهات والمؤسسات التعليمية الحاصلة على شهادة الاعتماد الأكاديمي المؤسسي والبرامجي، وأنه سعيد بمستوى هذه الجهات والمؤسسات الجامعية وبمستوى البرامج الحاصلة على الاعتماد. 
وأكد معالي الدكتور خالد السبتي أن الهيئة تعتزم ضمن هذا المسار التطويري العمل على مراجعة شاملة لمعايير الجودة والاعتماد وتعزيز أثر هذا المركز في جميع المؤسسات التعليمية بالمملكة، وفِي كفاءة ممارساتها الأكاديمية وجودة مخرجاتها وفِي الربط مع متطلبات التنمية الوطنية وسوق العمل.
ونوه معاليه إلى أن الهيئة ستعمل على بناء منظومة للمؤشرات والبيانات تتكامل مع الجهات المهنية والمركز الوطني للقياس ومع سوق العمل. 
من جانبه كشف سعادة المدير التنفيذي للمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي الدكتور أحمد بن يحيى الجبيلي خلال كلمة ألقاها بهذه المناسبة أن الاعتماد المؤسسي الذي تحصل عليه المؤسسات عبر برامجها يعد خطوة إيجابية نحو تحقيق المملكة لرؤية 2030، وخطط التحول الوطني لكون التعليم والبحث العلمي هو القلب النابض الذي يضخ بالموارد البشرية المتميزة والقادرة على دفع عجلة التنمية، وإنتاج المعارف والبحوث والابتكارات، وصنع مجتمع المعرفة، والتواصل الفعال مع مؤسسات المجتمع وأفراده وفق إطار تكاملي.

وأوضح معالي مدير الجامعة الدكتور محمد بن عبدالعزيزالعوهلي أن تحقيق هذا الاعتماد سوف ينعكس إيجاباعلى تطوير جودة العملية التعليمية والبيئة الأكاديمية لجميع منسوبي الجامعة من خلال تطبيق أفضل الممارسات المتبعة في المؤسسات التعليمية المتميزة، كما يعد أحد وسائل تحقيق الجامعة لرؤية المملكة "2030" التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز يحفظه الله والتي نادى فيها بضرورة تقديم تعليم متميز عالي الجودة لكل طالب وطالبة.
وقد بين سعادة وكيل الجامعة للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع الدكتور عبد الرحمن بن سلطان العنقري بأن حصول الجامعة على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي يعتبر قاعدة الأساس وبوابة العبور نحو التطوير والارتقاء بجودة العمل والخدمات في جميع كليات الجامعة وعماداتهاواداراتها ومراكزها حيث إن الجامعة اكتسبت الكثير من عملية التقييم الذاتي وعملية تقييم فريق المراجعين الخارجيينبشكل أكسب الجامعة القدرة على تحديد نقاط القوة وتعزيزها ورصد فرص التحسين والعمل على تطويرها، وما كان لهذا الإنجاز أن يتحقق لولا توفيق الله عز وجل والعمل الدؤوب لفريق عمل عمادة التطوير وضمان الجودة بمشاركة منسوبي الجامعة بدءا من معالي مدير الجامعة وأصحاب السعادة وكلاء الجامعة وعمداء الكليات والعمادات المساندة وأعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلاب والطالبات ودعم ومساندة مجتمع الأحساء الذي كان هو أبرز وأهم عناصر هذا الفريق المتميز. 
بدوره فقد أشار سعادة عميد التطوير وضمان الجودة الدكتور إبراهيم بن فهد البوخديم إلى أن حصول الجامعة على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي يعتبر خطوة إلى الأمام نحو الجودة والتميز في تنفيذ الرسالة السامية التي تحملها الجامعة لخدمة أبناءها الطلبة والمجتمع المحلي حيث أن الهدف الأساسي لتحقيق الاعتماد الأكاديمي هو تطبيق معايير الجودة في مؤسسات التعليم العالي لضمان تقديم خدمات تعليمية ذات جودة عالية حيث تم تقييم الجامعة من قبل هيئة تقويم التعليم وفقا لأحد عشر معيارا هي (1-الرسالة والغايات والأهداف. 2- السلطات والإدارة. 3- إدارةضمان الجودة وتحسينها. 4- التعلم والتعليم. 5- إدارةشؤون الطلبة والخدمات المساندة. 6- مصادر التعلم. 7- المرافق والتجهيزات. 8- التخطيط والإدارة المالية. 9- عملياتالتوظيف. 10- البحث العلمي. 11- علاقات المؤسسة التعليمية بالمجتمع) هذا وإن الاعتماد الأكاديمي يضع الجامعة في صفوف المؤسسات التعليمية المتميزة ويحثها على الارتقاء بالأداء المؤسسي في مجالات معايير الجودة لأن الاعتماد الأكاديمي عملية قائمة أساسا على التقييم الدوري والتطوير المستمر، كما أن من أهم فوائد حصول الجامعة على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي هو وجود نظام شامل للجودة يعنى بقياس أداء جميع الكليات والعمادات والإدارات والعمل على توجيه جهود جميع هذه الوحدات لخدمة أهداف الجامعة في ظل نظام مؤسسي يضمن للطلاب وأعضاء هيئة التدريس والموظفين توفير بيئة ملائمة تضمن حقوق الجميع وتحث على الابداع والتميز بالإضافة إلى أن من أسس الجودة استقصاء آراء منسوبي الجامعة والتعرف على آرائهم وإشراكهم قدر المستطاع في عملية صنع القرارات التي تمسهم، هذا وتعنى معايير الجودة وبشكل كبير بتطوير مهارات التعليم والبحث العلمي لدى أعضاء هيئة التدريس والتقييم المستمر لمخرجات التعلم وقدرات وكفاءات الطلبة والعمل على ادخال التحسينات في إدارة العملية التعليمية من خلال التقييم الذاتي وعمليات المقارنة المرجعية الأمر الذي ينمي مهارات ومعارف عضو هيئة التدريس ويعود بالفائدة الكبيرة على الطلبة.   
وتقدم سعادة العميد برفع آيات التهنئة والتبريك لمعالي مدير الجامعة الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي على هذا الإنجاز الذي حققته الجامعة راجيا من الله المزيد من النجاح والتميز لجامعتنا الحبيبة، كما تقدم سعادته بوافر الشكر والامتنان لسعادة وكيل الجامعة للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع الدكتور عبدالرحمن بن سلطان العنقري على رعاية الوكالة لمشروع الاعتماد المؤسسي وتقديم الدعم والمساندة للجامعة في جميع مراحل تنفيذ المشروع، وانتهز سعادته هذه الفرصة المباركة لتقديم الشكر والعرفان لمدراء الجامعة السابقين الذين ما توانوا عن تقديم أي دعم تحتاجه العمادة لإنجاح هذا المشروع منذ انطلاقه.

يذكر أن المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي التابع لهيئة تقويم التعليم هو الجهة المعنية بتحسين ضمان جودة مخرجات مؤسسات التعليم العالي وبرامجها من خلال تطبيق معايير ضمان الجودة.​

آخر الأخبار