الاربعاء 10/05/1440 - 16/01/2019

جامعة الملك فيصل تختتم مشاركتها في المهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية 33 "

 
ضمن منطقة الخير في بيت المنطقة الشرقية
جامعة الملك فيصل تختتم مشاركتها في المهرجان
الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية 33 "
المركز الجامعي للاتصال والإعلام/ إعداد وتصوير: أ. ماجد البوجابر- أ.عبدالله الدقاش-
أ. وسيم المحيبس
اختتمت جامعة الملك فيصل ممثلة بالمركز الجامعي للاتصال والإعلام مشاركتها في المهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية " في نسخته الـ "33 " والذي جاء تحت شعار وفاء وولاء، خلال الفترة من 14 ربيع الثاني حتى 3 جمادى الأولى 1440 هـ، وذلك ضمن مشاركة المنطقة الشرقية في "بيت الشرقية".
وتأتي هذه المشاركة لإبراز دور الجامعة والتعريف بها كونها إحدى المؤسسات الأكاديمية الكبرى على مستوى المنطقة الشرقية، والعريقة على مستوى المملكة من خلال ما تقدمه للطلاب والطالبات من برامج دراسية ودراسات عليا إضافة إلى إبراز الدور المجتمعي الذي تقوم به الجامعة من خلال المشاركات الخارجية والداخلية  التي تمثل  المملكة.
واهتم ركن الجامعة المشارك بالتعريف برؤية ورسالة وأهداف الجامعة وكلياتها وأقسامها العلمية، ناهيك عن توزيع البروشورات التعريفية الخاصة بالجامعة وعرض أفلام وثائقية تتحدث عن الجامعة وقطاعاتها وأقسامها المختلفة، وعن مجتمعها، ودورها في توثيق التراث الوطني والسياحة، وذلك من خلال ما تم عرضه من منتجات المركز الجامعي للاتصال والإعلام بالجامعة.
وقد أوضح سعادة المتحدث الرسمي والمشرف على المركز الجامعي للاتصال والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن سعود الحليبي أن مشاركة الجامعة لهذا العام تأتي امتدادا لمشاركاتها المتميزة خلال الأعوام السابقة، إذ يقوم المركز في إطار ما يمتلكه من إمكانات إعلامية بدوره في إبراز تاريخ الجامعة ومكانتها العريقة بين الجامعات السعودية، وما تقدمه من برامج أكاديمية ومشروعات بحثية ومبادرات مجتمعية متنوعة ونوعية، مبينًا أن هذه المشاركة تحظى بمتابعة واهتمام من معالي مدير الجامعة الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي إيمانًا من معاليه بأهمية المشاركة في هذا المهرجان الوطني الذي يحظى برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين، ودعم وتوجيه من سمو ولي عهده الأمين حفظهما الله، إلى جانب ما يحظى به بيت الشرقية الذي تشارك فيه الجامعة من إشراف ومتابعة سمو أمير المنطقة الشرقية، وسمو نائبه -حفظهما الله- كما تحرص الجامعة أن تسهم من خلال هذا المهرجان الوطني في تعزيز مفهوم الانتماء لهذا الموروث التاريخي والثقافي المجيد الذي يدعو إلى الفخر والاعتزاز.
وأشار سعادته إلى أن جناح الجامعة بـ "الجنادرية" استعرض لمحات من تاريخها ورؤيتها وأهدافها الاستراتيجية وإنجازاتها والتعريف ببرامجها الأكاديمية والبحثية، ناهيك عن صور وتقارير تلفزيونية لمشروعاتها الكبيرة في مدينتها الجامعية، وكذلك لمراحل تطورها، وما تضمه من كليات وتخصصات علمية، وعمادات مساندة ومراكز بحثية، إلى جانب ذلك تقوم الجامعة بعرض محتوى تعريفي يتحدث عن مشروعات الجامعة، وكذلك يضم فواصل وتقارير عن التراث الأحسائي العريق والتي يتم إنتاجها في استديوهات المركز الجامعي للاتصال والإعلام بالجامعة، كما يقوم فريق المركز بالإجابة عن الاستفسارات المتعلقة ببرامج الجامعة المختلفة.
هذا وقد زار الجناح عدد كبير من المسؤولين وضيوف المهرجان من الأفراد والأسر والشخصيات وممثلي الجهات الحكومية وزوار المهرجان وطلبة المدارس مطلعين على محتويات الجناح وما تقدمه الجامعة لزوارها من إهداءات، معربين عن سعادتهم بما يرونه من جهود واضحة تكشف عن مدى ما تم إنجازه في تطوير هذه المؤسسة التعليمية الكبرى، حيث قدم ممثلو الجامعة مئات الهدايا والتمور لزوار الركن باسم جامعة الملك فيصل.​

آخر الأخبار