الخميس 24/03/1441 - 21/11/2019

مركز أبحاث النخيل والتمور

 
 
 

 مركز التميز البحثي في النخيل والتمور

​​

مقــدمة

سعت إدارة مركز أبحاث النخيل والتمور من خلال الدعم والتوجيهات المقدمة لها من معالي مدير جامعة الملك فيصل أ.د. يوسف بن محمد الجندان إلى فوز المركز بتمويل مالي من وزارة التعليم العالي قدره ثلاثون مليون ريال (30 مليون ريال) لتطوير هذا المركز إلى مركز تميز بحثي يعزز من كفاءة الجامعة في مجال البحث العلمي والتطوير التقني المتعلق بأبحاث النخيل والتمور نظراً لأن جامعة الملك فيصل تحمل ميزة في هذا المجال . وسيكون المركز وسيلة جذب للباحثين المتعاونين مع المركز وسيساهم في تعزيز دعم الشراكة في البحث العلمي بين الجامعة والقطاعين الحكومي والخاص و دعم العملية التدريسية و زيادة قدرة اتصال المركز بالمؤسسات البحثية العالمية، لتأخذ المملكة مكانتها العلمية بين الدول المنتجة للتمر في العالم ومكانتها الاقتصادية المنسجمة مع حجم إنتاجها من التمور.
وعقدت إدارة مركز أبحاث النخيل والتمور عقد لقاء مجموعة تركيز Focus Group من ذوي الخبرة من الجامعة وبعض الجهات ذات العلاقة بالقطاع الزراعي بمحافظة الإحساء بمقر الجامعة بحضور سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي سعادة أ.د. عبد الله بن إبراهيم السعادات حيث قدم سعادة مدير مركز أبحاث انخيل والتمور عرضاً عن أهم ملامح الخطة التطويرية للمركز والمقدمة لوزارة التعليم العالي وكذلك أهم بنود الأتفاقية مع وزارة التعليم العالي لإنشاء مركز التميز البحثي في النخيل والتمور ومن ثم تم تداول النقاش وجمع الآراء والمقترحات والأفكار الأولية من التي من شأنها العمل على تحقيق المتطلبات والمعايير الخاصة بمركز التميز البحثي بما يخدم تحقيق الأهداف التي من أجلها تم دعم المركز.

كما سعت إدارة مركز أبحاث النخيل والتمور إلى عقد ورشة عمل بمشاركة عدد من ذوي الخبرة من أعضاء هيئة التدريس والباحثين والمعنيين بالنخيل والتمور في القطاعين العام والخاص هذا بالإضافة إلى مشاركة سعادة وكيل وزارة الزراعة وحضور ممثل من وزارة التعليم العالي. حيث تم عرض أهم بنود العرض المقدم من مركز أبحاث النخيل والتمور لوزارة التعليم العالي وفق معايير الوزارة لإنشاء مراكز التميز هذا بالإضافة إلى محاضرة رئيسية قدمها خبير منظمة الأغذية والزراعة بالمملكة العربية السعودية قدم فيها عرضاً لعوامل النجاح المطلوبة للمركز وكيفية التعاون مع المراكز المماثلة حول العالم . ولقد قامت الجامعة بالاستفادة من بعض المشاركين المتميزين في ندوة النخيل الرابعة والتي تزامن يوم فعالياتها الأول مع انعقاد ورشة العمل . وعلى ضوء المقترحات والتوصيات من الخبراء المشاركين في ورشة العمل جرى العمل على إعادة إعداد وتنقيح ومراجعة المقترح البحثي الذي تم تقديمه مرة أخرى لوزارة التعليم العالي.
هذا وقد أصدر معالي مدير الجامعة قراراَ بتعيين مجلس إدارة للمركز برئاسة سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي وعضوية كل من: أ.د سعد بن عبدالله البراك، و أ.د فهد بن ناصر الملحم، و أ.د عبدالعزيز بن عبدالمحسن الملحم عميد البحث العلمي، أ.د صلاح بن محمد العيـد مدير مركز أبحاث النخيل والتمور، والدكتور محمد بن عبدالله العويفير عميد كلية العلوم الزراعية والأغذية، والدكتور فـؤاد بن أحمد المبارك المشرف العام على الشؤون الإدارية والمالية بالجامعة، والأستاذ/ أحمد بن ناصر العجاجي مدير مصنع تمور الجزيرة، والمهندس/ مهدي بن ياسين الرمضان رئيس مجموعة الياسين الزراعية، والأستاذ/ وليد بن حسن العفالق رئيس مجلس إدارة جمعية النخلة التعاونية بالإحساء. ويشرف مجلس الإدارة على أعمال مركز أبحاث النخيل والتمور وفق القواعد المنظمة لمراكز التميز البحثي الممولة من وزارة التعليم العالي.

وتم تشكيل الهيئة الاستشارية الخاصة بالمركز بقرار من معالي مدير الجامعة والمكونة من سعادة مدير مركز أبحاث النخيل والتمور، و الأستاذ الدكتور عبدالوهاب زايد المنسق العام الشبكة الدولية لنخيل التمر بجامعة الإمارات العربية المتحدة (من خارج المملكة)، والخبير مايكل فيري Michel Ferry المدير العلمي لمركز أبحاث النخيل بأسبانيا، والأستاذ الدكتور/ محمد بصري واحد مدير المعهد الماليزي لنخيل الزيت، والأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد الحمدان من جامعة الملك سعود، والأستاذ الدكتور حسن مزمل علي دينار خبير منظمة الفاو بالمملكة. وتشمل مهام أعضاء الهيئة الاستشارية تقديم آرائهم وخبراتهم البحثية والعلمية للمركز وفقا للقواعد المنظمة لمراكز التميز البحثي الممولة من وزارة التعليم العالي.

كما تم وضع ضوابط لدعم البحوث بالمركز وتم إقرارها من قبل مجلس إدارة المركز بجلسته الأولى، وقد تمت المصادقة عليها من معالي مدير الجامعة، وتم إعلان طرح الأولويات البحثية في مجالي النخيل والتمور ليتمكن الباحثين للتقديم بمقترحاتهم البحثية للمركز.
​​​​​​​