تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

جامعة الملك فيصل

المركز الجامعي للاتصال والإعلام



draziz.jpg


إضاءة:

في‭ ‬ضوء‭ ‬تطلع‭ ‬جامعة‭ ‬الملك‭ ‬فيصل‭ ‬للتميز‭ ‬في‭ ‬التعليم‭ ‬والبحث‭ ‬العلمي،‭ ‬والسعي‭ ‬للريادة‭ ‬في‭ ‬الشراكة‭ ‬المجتمعية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تحقيق‭ ‬رسالتها‭ ‬وأهدافها‭ ‬التي‭ ‬ترتكز‭ ‬عليها‭ ‬خطتها‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الحديثة‭ (‬2016‭ -‬2020‭)‬،‭ ‬وفي‭ ‬إطار‭ ‬ما‭ ‬تتقاطع‭ ‬معه‭ ‬من‭ ‬أهداف‭ ‬متعددة‭ ‬ومحورية‭ ‬مع‭ ‬رؤية‭ ‬المملكة‭ (‬2030‭)‬،‭ ‬فإن‭ ‬هذا‭ ‬الطموح،‭ ‬وذلك‭ ‬العطاء‭ ‬المأمول‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬إيجاد‭ ‬قنوات‭ ‬من‭ ‬الاتصال‭ ‬بجميع‭ ‬أطراف‭ ‬محيطها‭ ‬ومؤسساته،‭ ‬والمضي‭ ‬قُدمًا‭ ‬نحو‭ ‬توثيق‭ ‬الجهود،‭ ‬والإنجازات‭ ‬التي‭ ‬تصب‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬المجتمع‭ ‬بكافة‭ ‬فئاته‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬أن‭ ‬تأخذ‭ ‬مكانها‭ ‬القيادي‭ ‬في‭ ‬التنمية،‭ ‬وتؤكد‭ ‬حضور‭ ‬صورتها‭ ‬الإيجابية‭ ‬المشرقة‭ ‬كجهة‭ ‬أكاديمية‭ ‬ذات‭ ‬مكانة‭ ‬يعول‭ ‬عليها‭ ‬أن‭ ‬تسهم‭ ‬في‭ ‬صياغة‭ ‬حاضر‭ ‬ومستقبل‭ ‬الوطن‭.‬

ويأتي‭ ‬إنشاء‭ ‬المركز‭ ‬الجامعي‭ ‬للاتصال‭ ‬والإعلام‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الطفرة‭ ‬العلمية‭ ‬والمهنية‭ ‬اللافتة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الاتصال‭ ‬الجماهيري‭ ‬والإعلام‭ ‬الجديد،‭ ‬والذي‭ ‬بات‭ ‬له‭ ‬تأثيره‭ ‬في‭ ‬توجيه‭ ‬الفكر،‭ ‬وأمكن‭ ‬استثماره‭ ‬بنجاح‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التعلم‭ ‬والتعليم،‭ ‬والدراسات‭ ‬والبحوث‭ ‬العلمية،‭ ‬والتطوير‭ ‬وخدمة‭ ‬المجتمع،‭ ‬ونظرًا‭ ‬لافتقار‭ ‬المنطقة‭ ‬الشرقية‭ ‬إلى‭ ‬مركز‭ ‬مهني‭ ‬يعنى‭ ‬بالاتصال‭ ‬والإعلام‭ ‬إنتاجًا،‭ ‬واستشارة،‭ ‬وتدريبًا؛‭ ‬فإن‭ ‬احتضان‭ ‬جامعة‭ ‬الملك‭ ‬فيصل‭ ‬لهذا‭ ‬المركز‭ ‬كجهة‭ ‬مسؤولة‭ ‬تمتلك‭ ‬مقومات‭ ‬القيادة‭ ‬الفكرية‭ ‬المتزنة،‭ ‬والخبرات‭ ‬البشرية‭ ‬المؤهلة،‭ ‬والتجهيزات‭ ‬التقنية‭ ‬الحديثة‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬توثيق‭ ‬الصلة‭ ‬بالمجتمع،‭ ‬وتزويده‭ ‬بمنتجات‭ ‬الجامعة‭ ‬المعرفية‭ ‬والمهنية،‭ ‬فيكون‭ ‬للجامعة‭ ‬الأسبقية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬هذا‭ ‬المركز‭ ‬الذي‭ ‬من‭ ‬المؤمل‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬بيت‭ ‬خبرة‭ ‬يُستند‭ ‬على‭ ‬منجزه‭ ‬الثقافي‭ ‬الإعلامي‭ ‬في‭ ‬صناعة‭ ‬حاضر‭ ‬المجتمع‭ ‬ومستقبله،‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬قيمه،‭ ‬والإسهام‭ ‬في‭ ‬نهضته‭ ‬التنموية‭.‬

كما‭ ‬يأتي‭ ‬إنشاء‭ ‬هذا‭ ‬المركز‭  ‬في‭ ‬ظل‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬مؤسسات‭ ‬إعلامية‭ ‬متكاملة‭ ‬الخدمات‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬وحاجة‭ ‬أجيالنا‭ ‬الإعلامية‭ ‬الواعدة‭ ‬في‭ ‬قسم‭ ‬الاتصال‭ ‬والإعلام‭ ‬بكلية‭ ‬الآداب،‭ ‬وكذلك‭ ‬حاجة‭ ‬الطلبة‭ ‬المبدعين‭ ‬إعلاميًّا‭ ‬في‭ ‬التخصصات‭ ‬العلمية‭ ‬الأخرى‭ ‬إلى‭ ‬حقل‭ ‬تدريبي‭ ‬فاعل‭ ‬يستوعب‭ ‬مواهبهم،‭ ‬فينميها‭ ‬ويصقلها،‭ ‬ويسهم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬خبراته‭ ‬مع‭ ‬جهود‭ ‬أساتذة‭ ‬القسم‭ ‬المتخصصين‭ ‬في‭ ‬صناعتهم‭ ‬وتوجيههم،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬حاجة‭ ‬مؤسسات‭ ‬المجتمع‭ ‬الثقافية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬العام‭ ‬والخاص‭ ‬والخيري‭ ‬غير‭ ‬الربحي‭ ‬إلى‭ ‬خدمات‭ ‬هذا‭ ‬المركز‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الإنتاج،‭ ‬والتدريب،‭ ‬والاستشارات،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يضمن‭ ‬مردودًا‭ ‬معنويًّا،‭ ‬وماديًّا‭ ‬استثماريًّا‭ ‬مجديًا‭ ‬للجامعة‭ .‬

إن‭ ‬ما‭ ‬تحقق‭ ‬بفضل‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬أولا،‭ ‬ثم‭ ‬بدعم‭ ‬حكومتنا‭ ‬الرشيدة‭ ‬ممثلة‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬التعليم،‭ ‬والسعي‭ ‬الدؤوب‭ ‬لإدارة‭ ‬الجامعة‭ ‬خلال‭ ‬الأعوام‭ ‬المنصرمة‭ ‬لتحقيق‭ ‬اكتمال‭ ‬عناصر‭ ‬المنظومة‭ ‬الإعلامية‭ ‬المهنية‭ ‬لدى‭ ‬الجامعة‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الصحفي،‭ ‬والتلفزيوني،‭ ‬والإذاعي،‭ ‬والإعلام‭ ‬الجديد؛‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬يؤهل‭ ‬ليصبح‭ ‬المركز‭ ‬صرحًا‭ ‬رائدًا‭ ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬الحلول‭ ‬المتكاملة‭ ‬الاتصالية‭ ‬والإعلامية‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬واستثمار‭ ‬الخبرات‭ ‬والإمكانات‭ ‬خدمة‭ ‬للوطن‭ ‬العزيز‭.‬




| المشرف على إدارة البث الفضائي
| ​د.عـــبدالعزيز بن سعـــود الحليبي​
  
​​
​​​
: