الثلاثاء 22/03/1441 - 19/11/2019

مركز أبحاث النخيل والتمور

 
 
 
   
 

 (مخفي) البرامج البحثية-قديم

تم استحداث أربعة برامج بحثية بالمركز لتحقق شراكة علمية وبحثية مع الجامعات ومراكز الأبحاث المحلية والعالمية في مجال النخيل والتمور وتم تحديد مسميات البرامج كما يلي :
 
1-   برنامج سوسة النخيل الحمراء:
هدف هذا البرنامج  يتمثل في تحقيق أعلى كفاءة بحثية في هذا المجال بتطبيق الاتجاهات المتعددة والمبتكرة لمكافحة سوسة النخيل الحمراء والتي تعتبر من أهم الآفات التي تهدد زراعة نخيل التمر في العالم   ولاسيما في غياب الأعداء الحيوية للآفة التي تحافظ على التوازن الطبيعي بين انتشار الآفات في النظام البيئي ويمكن تلخيص أهم هذه الأنشطة البحثية في الآتي:
· الدراسات الحياتية والبيئية لسوسة النخيل الحمراء
· الاستراتيجيات المتعددة لمكافحة السوسة
· الدراسات البيئية الكيميائية
· الدراسات الجزيئية الحيوية المتقدمة للحشرة
· تطبيق نظام تحديد المواقع العالمي GPS  في برامج مكافحة سوسة النخيل الحمراء.

2-   برنامج الرؤية الآلية
توظيف تقنيات الاستشعار والتحكم و الرؤية الآلية في الدقة الهندسية الحيوية والزراعية لحل المشاكل و تحسين العمليات المتعلقة بحماية و إنتاج نخيل التمر و كذا المتعلقة بتداول و معالجة و مراقبة جودة، و تسويق التمور مع المحافظة على بيئة خالية من التلوث. و تشمل أهم الموضوعات البحثية :
· الكشف عن أفات ، و تفشي الإصابات في أشجار النخيل في مراحلها الأولى لتسهيل المكافحة الفعالة للآفات
· التقييم الآلي للمكافحة الحيوية أفات التمور
· مراقبة جودة التمور كشرط أساسي لتصنيع مجدي اقتصاديا وتسويق جيد للتمور ومنتجاتها ذات القيمة المضافة
· تحديد المميزات الحرارية والكيميائية لأشجار النخيل المصابة
· التحقق من كفاءة وأنظمة الري لأغراض ترشيد إستخدام المياه.
 
3-   برنامج تقنية التخمرات القائمة على التمور والمنتجات  ذات القيمة المضافة
تحتل المملكة العربية السعودية المركز الثالث عالمياً كمنتج للتمور، كما أن المزارعون تراكمت لديهم خبرة  كافية لزراعة أصناف متعددة لنخيل التمور من جيل إلى آخر. لذا  فإن المملكة العربية السعودية دفعت مزيدا من الاهتمام لزراعة النخيل. حيث أن  حوالي 90٪ من التمور على مستوى العالم تستهلك طازجة و يتم تصنيع 10٪ فقط من إجمالي الإنتاج.  لذا فإن هذا البرنامج يركز على الاهتمام البحثي المبتكر لتعزيز استخدام تقنيات جديدة لصناعة التمور. وعليه يمكن بناء صناعة قائمة على التمور لتقليل تذبذب أسعارها وتحقيق استقرارها وذلك لإيجاد قنوات للاستفادة من فائض التمور كمواد خام لإنتاج منتجات ذات قيمة مضافة عالية  مثل الإيثانول الطبي والصناعي ، وخميرة الخبز، والبروتين وحيدة الخلية كخميرة العلف ، وحامض الستريك.

4 - برنامج التقنية الحيوية
تتمحور أهداف البرنامج حول التحسين الوراثي لنخيل التمر بواسطة تطبيق التقنيات الحديثة في الهندسة الوراثية وعلم وظائف الجينوم. وذلك للحاجة الملحة للمساهمة في ايجاد الحلول العلمية للمشاكل الزراعية والتحديات الحيوية والظروف الطبيعية التي تواجهه شجرة نخيل التمر. لذا يسعى البرنامج لإنجاز الأهداف التالية:
1.    انشاء مختبر قياسي للهندسة الوراثية ودراسة وظائف جينيوم نخيل التمر.
2.    تحديد وتشخيص الأحماض النووية لنخيل التمر لتمييز الصفات الوراثية الهامة ودراسة وظائف الجينيوم.
3.    الشروع في تطوير طرق التحوير الوراثي لنخيل التمر واضافة موروثات تكسب المناعة ضد الآفات الزراعية وتزيد القيمة الغذائية وتطبيق ذلك على الأصناف المزروعة في بنك الأصناف الوراثية بالمركز.
4.    البدء بدراسة التنوع الوراثي ومدى استجابة الجينات المختلفة للاجتهاد الحيوي واللاحيوي.
5.    دراسة المصفوفات الجزيئية الحيوية لغرض معرفة التعبير الجيني وتأثير تجارب التهجين عليها.
6.    إختبار مدى تطابق الصفات الوراثية في النباتات الحديثة معملياً.
​​​​​​​