الاربعاء 25/03/1439 - 13/12/2017

معالي مدير جامعة الملك فيصل يرعى احتفالية جائزة المراعي في نسختها التاسعة

 
دشن مقر الجمعية الطبية البيطرية السعودية الدائم في الجامعة
معالي مدير جامعة الملك فيصل يرعى
احتفالية جائزة المراعي في نسختها التاسعة
 
د. العوهلي : تكريم العلماء والباحثين والكوادر المتميزة علمياً ومهنياً نهج قيادتنا الرشيدة
 
المركز الجامعي للاتصال والإعلام/ أ.حمادي الحمادي – تصوير أ. وسيم المحيبس
دشن  معالي مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي المقر الدائم للجمعية الطبية البيطرية السعودية في مبنى كلية الطب البيطري بالجامعة، كما اطلع معاليه على فعاليات المعرض المصاحب وسجل كلمة ضافية في سجل الزيارات.
جاء ذلك على هامش الاحتفالية السنوية التاسعة لجائزة المراعي للطبيب البيطري التي رعاها معاليه ضحى يوم الثلاثاء 18 صفر 1439 هـ الموافق 7 - 11 - 2017 م بقاعة الاحتفالات في كلية الطب البيطري بالمدينة الجامعية، بحضور أصحاب السعادة وكلاء الجامعة وكبار مسؤوليها ومدير عام مديرية الزراعة بالأحساء المهندس خالد بن سعد الحسيني ومدير العلاقات العامة بشركة المراعي الأستاذ عبدالله بن ناصر العتيبي وحشد من المهتمين والعلماء وممثلي الإدارات والوزارات والشركات ذات العلاقة بهذا الشأن.
وأكد معالي مدير الجامعة في كلمته بهذه المناسبة على أهمية احتضان الجامعة مبادرات تكريم العلماء والباحثين والكوادر المتميزة علميًّا ومهنيًّا والتي هي نهج قيادتنا الرشيدة -أعزها الله- في هذا الوطن المعطاء ترسيخًا لاهتمامها وعنايتها وتقديرها للعلم وأهله، حتى غدت هذه البلاد المباركة بصروحها العلمية والبحثية منارة للمعرفة يُشار لها بالبنان.
وأضاف معاليه أنه مع تعدد الجوائز التي اكتسبت شهرة محلية وإقليمية وعالمية إلا أن جائزة المراعي للطبيب البيطري وضعت -بحمد الله وتوفيقه- بصمتها المتميزة في إبراز الوجه العلمي والمهني للطب البيطري في المملكة العربية السعودية ودول الخليج، فحققت بذلك حضورًا وشهرة إقليمية واسعة، وها نحن اليوم نقطف ثمارها في هذه المناسبة العلمية بالاحتفاء بالفائزين في دورتها التاسعة، مؤكداً أن هذه الجائزة القيمة ما هي إلا إحدى مبادرات شركة المراعي في دعم البحث العلمي ومؤسسات التعليم، فهي بحق أنموذج متميز للشركات التي رسخت مفهوم المسؤولية المجتمعية، حيث تدعم هذه الشركة المباركة أيضًا جائزة المراعي للإبداع العلمي والتي تهدف إلى دعم وتشجيع العلماء والباحثين والمخترعين في المملكة.
ولفت معاليه إلى أن منظومة الصحة الواحدة التي تعنى بالبيئة والإنسان والحيوان أصبحت من أهم أولويات تطوير التعليم الطبي البيطري والعمل على استحداث استراتيجيات لخلق قنوات فاعلة للتبادل العلمي بين مختلف هذه التخصصات في الجامعة والمؤسسات الصحية الأخرى، وكذلك النظر إلى أهمية دعم البحوث العلمية المشتركة بين هذه التخصصات لخلق مرجعية علمية قادرة على المساهمة الفاعلة للرقي بمنظومة الصحة الواحدة، مشيراً معاليه إلى أن دعم العلوم الطبية يشكل محورًا أساسًا في هذا الاهتمام، وجامعة الملك فيصل تفخر بريادتها وسبقها في إنشاء أول كلية طب بيطري في المملكة العربية السعودية، حيث يعد خريجوها اليوم ممن حققوا التميز والحضور العلمي في محافل المختصين البيطريين العالمية، وجسدوا بقدراتهم وخبراتهم المتراكمة هذا الإنجاز والعطاء المتواصل في حقل الثروة الحيوانية والحقول الصحية المتعددة، كما سعت الجامعة بكل إمكاناتها لجعل هذه الكلية من المراكز العلمية المتميزة في المملكة من خلال تبني مشروع التطوير العلمي على أساس المعايير العلمية والاعتماد الأكاديمي العالمي.
وأوضح معاليه أن  جامعة الملك فصل إذ تهتم بهذا الجانب فإنها تجد نفسها شريكة مع خريجيها وكافة المنتسبين والفاعلين في مهنة الطب البيطري بالمملكة من خلال دعم الجمعية الطبية البيطرية السعودية لتطوير الخدمات البيطرية وتطوير الكفاءات المهنية للأطباء البيطريين في المملكة، كما تسعى الجامعة إلى مزيد من التعاون والشراكة الحقيقية مع الشركات الرائدة ومنها شركة المراعي الداعمة لهذه الجائزة لتشمل آفاقًا من التبادل العلمي والمعرفي والخبرات العلمية، مشيراً إلى أن احتضان الجامعة لهذه المهنة ودعمها المتواصل للتطوير العلمي والتعليمي والمهني يجعلها أحد أهم بيوت الخبرة في العلوم الطبية البيطرية، مما يؤكد قدرتها على المشاركة في المبادرات الوطنية التي تعمل على تطوير مختلف الحقول العلمية في هذا المجال والتغلب على التحديات بإذن الله تعالى.
وهنأ معاليه الفائزين بالجائزة مزجياً لهم الشكر والتقدير على إنجازاتهم المشرفة متمنياً لهم مزيداً من العطاء والتميز، كما زف معاليه البشرى بوضع الخطط الشاملة الكفيلة بتطوير كلية الطب البيطري في كافة المجالات، وكذلك تطوير المستشفى البيطري التعليمي كونه رافداً مهماً للبحث العلمي الميداني، وتوفير الابتعاث الداخلي لطلبة الكلية لضمان حصولهم على وظائف مناسبة فور تخرجهم، كما أعلن معاليه عن افتتاح أقسام للطالبات بالكلية وذلك لأول مرة منذ تأسيسها.
من جانبه قال سعادة رئيس مجلس إدارة الجمعية الطبية البيطرية السعودية أمين عام جائزة المراعي للطبيب البيطري الدكتور فيصل بن صالح المذن في كلمته بهذه المناسبة: لا شك أن مثل هذه المناسبات تصب في تحقيق رؤية هذه البلاد لتحفيز وتشجيع المتميزين والمبدعين علمياً ومهنياً، وإننا لنشكر ونثمن كأطباء بيطريين دعم شركة المراعي لتكريم المتميزين في مجال الطب البيطري على المستوى المحلي والخليجي من خلال جائزة المراعي للطبيب البيطري. فشركة المراعي ممثلة برئيس مجلس إدارتها صاحب السمو الأمير سلطان بن محمد بن سعود الكبير رائدة في دعم العلم والعلماء والبحث العلمي في المملكة من خلال رصدها  الجوائز والأنشطة الملموسة في هذا المجال.
وأضاف سعادته: إنني أنتهز هذه المناسبة للتطرق لرؤية الجمعية الطبية البيطرية السعودية المستقبلية والتي تنبثق من رؤية جامعة الملك فيصل في التميز في التعليم والبحث العلمي والريادة في الشراكة المجتمعية، فالجمعية تتطلع لإبراز هذه الرؤية من خلال احتضان الدورات وورش العمل والمؤتمرات العلمية المتخصصة في الطب البيطري، مشيراً سعادته إلى  التعاون الاستراتيجي مع وزارة البيئة والمياه والزراعة في عقد ورش العمل المتخصصة في الثروة الحيوانية، والاتفاق كذلك مع أمانة الرياض لاحتضان دورات مماثلة متخصصة في الصحة العامة والتطلع لإقامة دورات نوعية متخصصة دورية لكافة العاملين في مجال الطب البيطري من خلال تعاون استراتيجي مع القطاع الخاص لتبني ودعم مثل هذه الدورات على مستوى المملكة والمنطقة لتطوير مهنة الطب البيطري.
وأكد سعادته في سياق كلمته على تطلع الجمعية للريادة في الشراكة المجتمعية في مجال الطب البيطري بتشجيع العمل التطوعي للشباب في المجتمع لإكسابهم شعور الانتماء إلى مجتمعهم وتحمل بعض المسؤوليات التي تسهم في تلبية احتياجات اجتماعية ملحة مثل الصحة الواحدة والرفق والعناية بالحيوان، حيث كشفت رؤية المملكة 2030 عن جانب مهم من جوانب التطوير المجتمعي والتي يسعى إليها الوطن، وهو جانب العمل التطوعي إذ تطمح المملكة إلى رفع عدد المتطوعين من 11 ألف إلى مليون متطوع قبل نهاية عام 2030 ، لافتاً سعاته إلى  سعي الجمعية لتشكيل لجنة معنية لاستقطاب وتشجيع الكوادر الشبابية لصقل وتنمية مهارتهم من الجنسين من محبي الحيوانات الرياضية والأليفة لإشراكهم في فعاليات وأنشطة الجمعية المجتمعية والتي نطمح  من خلالها تثقيف المجتمع إزاء السبل السليمة لتربية ورعاية الحيوان ونشر الوعي للحد من انتقال الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان.
وهنأ سعادته الفائزين لهذا العام متمنياً لهم دوام التميز والريادة، كما توجه بالشكر والتقدير لمعالي مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبد العزيز العوهلي على رعايته وتشريفه هذا الحفل، مثمناً لكلية الطب البيطري استضافتها هذه المناسبة ولمنسوبيها إسهامهم بشكل كبير في تنظيم هذا الحفل وعلى رأسهم سعادة عميد الكلية الدكتور ثنيان بن على الثنيان.
وجدد سعادته شكره لشركة المراعي ولكافة من ساهم وعمل في هذا الإنجاز الكبير الذي يحتفى ويحتفل به هذا اليوم وعلى وجه بالخصوص الأخوة المحكمين الذين شاركوا في التحكيم لفروع الجائزة.
من جهته أعلن سعادة مدير العلاقات العامة بشركة المراعي الأستاذ عبد الله بن ناصر العتيبي عن قرب  إطلاق (جائزة المراعي للأم المثالية ) بالتعاون مع جمعية الأطفال المعاقين حتى تنضم إلى الجوائز المختلفة  الأخرى التي رصدتها إيمانا منها بالمسؤولية الاجتماعية حيال أبناء الوطن الغالي، لافتا سعادته إلى الاهتمام الكبير من قبل "شركة المراعي"  في توجيه تلك الجوائز في إطار التعليم والتدريب لأهميتهما البالغة في مجال الاعمال، كما توجه سعادته بالشكر لمعالي مدير الجامعة الدكتور محمد بن عبد العزيز العوهلي لرعايته الحفل ولجميع من شارك وأسهم في إنجاحه على هذا النحو الرائع ، كما قدم التهاني والتبريكات للفائزين بالجائزة لهذا العام .
إلى ذلك تم الإعلان عن الفائزين بجائزة المراعي للطبيب البيطري في فروعها المختلفة وهم على النحو التالي:
- (جائزة خدمة الطب البيطري والمجتمع لعام 1438 هـ -  2017 م ) والتي أحرزها سعادة الأستاذ الدكتور أحمد بن محمد اللويمي أستاذ علم المناعة بكلية الطب البيطري في جامعة الملك فيصل " متقاعد "، حيث ابتكر وأنشأ أول جائزة للطبيب البيطري في المملكة والعالم العربي بدعم ورعاية شركة المراعي، كما يعتبر أول رئيس لمجلس إدارة الجمعية الطبية البيطرية السعودية في عام 1426 هـ / 2005 م ، وله اهتمامات بحثية في جهاز المناعة للإبل في مجالي الاستجابة المناعية في ضرع الإبل والاستجابة المناعية للإصابة بمرض شبيه السل.
- (جائزة الباحث المتميز في الطب البيطري 1438 هـ - 2017 م ) والتي حصل عليها مناصفة كل من سعادة الأستاذ الدكتور صبري محمد بهي البحر أستاذ الكيمياء الحيوية  بكلية الطب البيطري في جامعة الملك فيصل، وقد نشر لسعادته 71 بحثاً دولياً، ناهيك عن حضوره 21 مؤتمراً دولياً ومحلياً، كما أنه حاصل على تمويل بحثي من مؤسسات من خارج الجامعة، إضافة إلى سعادة الأستاذ الدكتور ضرار رفعت إبراهيم محمد ضرار أستاذ مقررات التوليد والتناسليات والتلقيح الاصطناعي بكلية الزراعة والطب البيطري في جامعة القصيم، ولسعادته العديد من البحوث المنشورة، كما يشارك في تشخيص وعلاج الكثير من الأمراض في مجال تخصصه .
- (جائزة صحة البيئة والرقابة الغذائية 1438 هـ - 2017 م) والتي حصل عليها مناصفة كل من سعادة الطبيب البيطري الدكتور عبد العزيز بن طاهر بن علي العلي رئيس قسم الوبائيات والإحصاء الحيوي في الهيئة العامة للغذاء والدواء، ولسعادته العديد من البحوث المنشورة في مجال التقنية الحيوية للفيروسات، كما يعمل في الدراسات الوبائية لمخاطر انتقال مسببات الامراض من خلال الغذاء، إضافة إلى سعادة الطبيب البيطري الدكتور تركي بن عبد الله بن محمد الجالسي رئيس قسم الرقابة على منتجات المياه المعبأة بالهيئة العامة للغذاء والدواء، وقد عمل سعادته على وضع الخطط الرقابية وتنفيذها والمبنية على درجة المخاطر الخاصة بالمنتجات الغذائية، كما حضر عدداً من ورش العمل والدورات التدريبية الفنية المتخصصة في مجال الرقابة الغذائية في المملكة وخارجها.
- (جائزة الطبيب البيطري لدول مجلس التعاون 1438 هـ - 2017 م) والتي فاز بها مناصفة كل من سعادة الطبيب البيطري الدكتور طارق بن محمد ميران الزدجالي من سلطنة عمان الحاصل على الدكتوراة في طب الخيول والذي يعمل على معالجة الخيول وحيوانات المزرعة والدواجن وعمل الأشعة السينية والأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي للخيول، ناهيك عن استخدام المنظار الجراحي في الخيول، واستخدام جهاز السونار في فحص الأوتار في الخيول، إضافة إلى سعادة الطبيب البيطري الدكتور جلندا حمد حمود المعولي من سلطنة عمان مدير المختبر المركزي للصحة الحيوانية، والذي عمل على استحداث وحدة الجودة في المختبر المركزي للصحة الحيوانية، ولسعادته عدة بحوث منشورة في مجال الصحة الحيوانية.
- جائزة الطالب المتفوق بكلية الطب البيطري في جامعة الملك فيصل ميثم محروس حسين البناي.
- جائزة الطالب المتفوق بكلية الطب البيطري بجامعة القصيم يزيد بن عيد بن محمد العيد.
هذا وقد جرى خلال الحفل تكريم الداعمين والمشاركين بالمعرض الدائم للطب البيطري للجمعية وهم : كلية الطب البيطري بجامعة الملك فيصل، وأمانة الرياض، وشركة المراعي، ووزارة البيئة والمياه والزراعة، والهيئة العامة للغذاء والدواء، والهيئة السعودية للحياة الفطرية، وكلية الزراعة والطب البيطري بجامعة القصيم، ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، والمستشفى البيطري التعليمي بجامعة الملك فيصل، ومحطة التدريب والأبحاث الزراعية والبيطرية، ومركز التدريب البيطري بالأحساء، ومركز أبحاث الثروة السمكية بجامعة الملك فيصل، ومركز أبحاث الإبل بجامعة الملك فيصل، وعيادة الحيوانات الأليفة المتقدمة، وشركة مصنع منتجات الادوية البيطرية، ومؤسسة جوزل التجارية، ومركز عناية الصقر.
 
11dfhd.jpg
12dfhd.jpg
13dhdf.jpg
14dhdh.jpg
15dfhdf.jpg
16dgfhd.jpg
17dfghd.jpg
18dfgh.jpg
19dfhdd.jpg
20dfhdd.jpg
21dfhdf.jpg
22dfhd.jpg
23dfghh.jpg
24dfhd.jpg
25dfhd.jpg
26dfhdd.jpg
27dfhd.jpg
28dfhd.jpg
29dfhd.jpg
30dfhdf.jpg
31dfhd.jpg
32dfhd.jpg
33dfghd.jpg
34dfhdf.jpg
35dfhd.jpg
36dfhdf.jpg
37dfhd.jpg
38dfhdh.jpg
39dfhd.jpg

آخر الأخبار