جامعة الملك فيصل


​​​​​​​

كلمة القسم

في ضوء التوسع الكمي والتطور النوعي الذي يشهده ميدان التربية الخاصة في المملكة، وتزامناً مع تحقيق رؤية المملكة لعام 2030 والتي تهدف إلى تحسين جودة حياة مواطنيها في جميع القطاعات من خلال التعليم والتأهيل، وتوفير الفرص للجميع، وتقديم خدمات متقدمة، كان على جامعة الملك فيصل تحمل دورٍ هام كمؤسسة تعليمية عالمية تسهم إيجابياً في تأهيل وتخريج كوادر علمية مؤهلة في مجال التربية الخاصة. هذا من أجل خدمة المؤسسات التعليمية الحكومية والخاصة في المنطقة.


ويعتبر قسم التربية الخاصة في جامعة الملك فيصل واحدًا من الأقسام الرائدة في هذا الميدان على مستوى المملكة، وخصوصاً في منطقة الشرقية. بدأت الدراسة في هذا القسم منذ العام الجامعي 1425 هـ / 2004 م، وقد حقق تميزاً كبيراً من خلال تخريج العديد من المعلمين والمعلمات في مجال التربية الخاصة بدرجة البكالوريوس، بالإضافة إلى برامج الماجستير في مجالات مثل الاعاقة العقلية، صعوبات التعلم، الإعاقة السمعية، والموهبة والتفوق.

في الوقت الحالي، تم تطوير برامج القسم بشكل مستدام، حيث تم ترقية برنامج البكالوريوس إلى برامج دراسات عليا تشمل الماجستير والدكتوراه. تمت إعتماد برنامج الدكتوراه في التربية الخاصة وبرامج الدبلوم العالي في تخصصات محددة في هذا المجال.

يجدر أن نشير إلى وجود طلاب مبتعثين ومبتعثات يكملون دراستهم العليا في جامعات عالمية مرموقة. ويستمر القسم في العمل بجد لتحقيق أفضل مستوى تعليمي في مجال التربية الخاصة في هذا الوطن الغالي، برعاية حكومة خادم الحرمين الشريفين، وبدعم وجهود القادة والمسؤولين في جامعة الملك فيصل.

: