الأحد 16/01/1441 - 15/09/2019

ادارة السلامة

 
 
 
​​
 

ماهي النفايات؟
النفايات هي ما يرمى كمخلفات او اشياء لا نحتاجها او انتهينا من استخدمها.

أنواع المخلفات او النفايات:
  1. نفايات منزلية من المنازل.
  2. نفايات تجارية من المتاجر والمدارس والمكاتب.
  3. نفايات صناعية من المصانع والمعامل ومواقع البناء.
  4. نفايات طبية من المستشفيات والعيادات.
  5. نفايات (المخلفات) الكيميائية الخطرة.

لماذا تعتبر النفايات مشكله كبيرة ؟
تعد النفايات مشكلة كبيرة لعدة اسباب من أهمها :-
  1. يصدر عن ناقلات القمامة الكبيرة دخان عادم مما يلوث الهواء الجوي.
  2. تلوث الاراضي المستخدمة في الردم وطمر النفايات
  3. المياه الملوثة المتسربة من مواقع طمر النفايات تسبب تلوث المياه الجوفية.
  4. يصدر من المواد العضوية المتحللة في مواقع الردم غاز الميثان القاتل الذي يساعد على ازدياد حرارة الكرة الارضية فيما بات يعرف لان بمشكله (الاحتباس الحراري).
  5. تسبب أيضا النفايات التي لم يتم التخلص منها بصورة صحيحة المنظر السيء والمخاطر الصحية الكبيرة وتكاثر القوارض والحشرات الضارة متل البعوض والذباب والفئران والجرذان.
  6. تصدر من مواقع ردم النفايات روائح كريهة وغير مستحبة.
  7. المهملات المبعثرة قد تكون خطر على الحيوانات البرية التي لا تميز الطعام الطبيعي من غيره.

ما الذي يمكن استفادته من اعادة تصنيع النفايات ؟
  1. توفير الطاقة بمقدار 50%.
  2. توفير المياه بنسبة تصل الى 90%.
  3. لتقليل من تلوث الهواء والمياه.
  4. يمكن تحويل نسبة كبيرة من المخلفات المنزلية الى سماد صالح للزراعة.
  5. التقليل من مواقع ردم وطمر النفايات فيما يمكن استخدامه فيما بعد لصالح المجتمع كبناء منازل او حدائق عامه.

أنواع النفايات:
  1. النفايات الطبية.
  2. النفايات النووية والمشعة.
  3. النفايات الكيميائية.
  4. النفايات العامة.

النفايات الطبية
مع ازديـــــاد الوعى والادراك البيئي والصحي لمدى خطورة النفايات الطبية المتولدة من مؤسســات الرعايـــــة الصحية على البيئة والإنسان قامت ادارة السلامة بجامعة الملك فيصل بالأحساءبوضع ضوابط وأسس لإدارة هذه النفايات ومعالجتها بأســـاليب علمية صديقة للبيئـــة والصحـةالعامــة ومع الاهتمام الكبير بالتعامل مع النفايات الطبية المتواجدة داخل مقار للجامعة كان لا بـد من تحديد المسؤوليات والإجـــراءات المعياريــــة للتعامـــل مع هذه النفايـــات من حيث الفـــرز والجمـــع والتخزين والنقـل والمعالجـــــة النهائيـــة لتتوافق مع التعليمات والانظمـــــة الدولية والعالمية المتبعة في هذا المجال . وسيتم عرض احدث الطرق للتعامل مع النفايات الطبية من خلال الموقع الإلكتروني لإدارة السلامة لتحقيق بيئة آمنة داخل الجامعة فكونوا على تواصل معنا .

النفايات النووية والمشعة
واكب النمو المضطرد في استغلال الإنسان للطاقة النووية والإشعاع، سواء أكان في توليد الطاقة الكهربائية أو في مجالات حيوية أخرى، كالزراعة والصناعة والطب، تطورا كبيرا في العلوم والتقنيات النووية، إلا أن هذا النمو لم يفلح في إقناع كثيرين بإمكان التحكمّ في النواتج والآثار المترتبة على هذه التقنيات ، مع العلم بأن قدرة الإنسان على التحكمّ والسيطرة على المخلفات والنفايات المشعةّ المتولدة عن استخدام المصادر المشعة هي إحدى تلك المواضيع التي لا تزال تثير الشكوك لدى الرأي العام في كثير من الدول حول جدوى استغلال الإنسان للطاقة النووية، كما أنها تقف في الوقت ذاته كإحدى العقبات الأساسية في وجه الاستغلال الأمثل للطاقة النووية. ويعتمد مستقبل الصناعة النووية إلى حد بعيد على مدى قدرة هذه الصناعة على إقناع الرأي العام بوجود وتوفر التقنيات الملائمة لمعالجة وتحييد النفايات المشعة . ولا يكاد يخلو أي اسلوب لتوليد الطاقة، كما هو الحال في أية عملية صناعية، من توليد نفايات يجب إيجاد الطرق الملائمة لحماية الإنسان والبيئة من آثارها السلبية، إلا أن تلك الأساليب تختلف من حالة إلى أخرى، لاسيما من حيث حجم النفايات المتولدّة مع مرور الزمن.

النفايات الكيميائية

النفايات العامة
تعد مشكلة النفايات العامة هي إحدى المشكلات البيئية الكبرى التي توليها الدولة في الوقت الراهن اهتماماً متزايداً ليس فقط لأثارها الضارة على الصحة العامة والبيئة وتشويهها للوجه الحضاري بل كذلك لآثارها الاجتماعية والاقتصادية ولكل من هذه النواحي ثمنه الباهظ الذي تتكبده الدولة إنفاقاً كان في وسعها أن توفره أو فاقداً كان يمكنها أن تتجنبه.
أضرار النفايات العامة في المقالب العمومية المكشوفة:
  1. اشتعال الحرائق الذاتية مع انبعاث دخان وغازات تسبب تلوث الهواء.
  2. انتشار الحشرات والقوارض الناقلة للأمراض والطفيليات.
  3. انبعاث الروائح الكريهة خاصة بعد تخمر المواد العضوية وعفن الحيوانات النافقة.
  4. منظر المقالب المكشوفة وانبعاث الغازات تؤذي الناظرين (تلوث للعين).
  5. قد تؤثر المقالب المكشوفة على المياه الجوفية وتلوثها.
  6. تتكون في المقالب المكشوفة أتربة ورماد ناتج من الحرائق وقد يتطاير هذا بفعل الرياح مما يسبب التهاب للعين وحساسية للجهاز التنفسي.
 
 
​​