الأحد 16/01/1441 - 15/09/2019

ادارة السلامة

 
 
 

الأمطار والسيول

 

على المواطنين والمقيمين الراغبين في التنزه حول الأماكن الممتلئة بالسيول أو المستنقعات ،إتباع الإرشادات والتعليمات المتعلقة بهذا الخصوص وتجنب السباحة في مياه السيول والأمطار ، وعدم الجلوس في بطون الأودية أثناء هطول الأمطار ، وعدم إقامة المخيمات في بطون الأودية أو النوم بداخلها ، لأنه قد يداهم السيل المتكون بغتة ، وكذلك عدم النظر في مجرى السيل من أعلى وعلى مقربة منه لأن ذلك يسبب الدوخة والدوار وفقدان القدرة على التركيز مما يسبب السقوط ومن ثم الغرق لاقدر الله،واجتياز المستنقع أو مجرى السيل يعتبر مخاطره كبيره سواء كانت بالسيارة أو مشياَ على الأقدام ، وكذلك أهمية مراقبة الأطفال وعدم تركهم يلعبون حول السيول أو السباحة فيها لأن الماء يغري الأطفال وهم لايعلمون مدى الخطورة . كما ندعو الجميع إلى أخذ الحيطة والحذر عند نزول الأمطار وتراكم السيول ، وإتباع الإرشادات التي تقي بعد الله وتحقق السلامة ، والإرشادات تتمحور حول الأخذ بأسباب السلامة والتي منها العلم بأن أصوات الرعد والبرق تنذر بسقوط أمطار غزيره فيجب في هذه الحالة الابتعاد عن قنوات السيول ومنحدراتها وتجنب السكن في بطون الأودية ومجاري السيول والسير على الأقدام خاصة إذا كان مستوى الماء فوق مستوى الركبة لأنه كلما زاد منسوب الماء زادت قوة التيار وانجرافه . و في كل الأحوال الاستماع والإنصات للإذاعة والتلفزيون والصحافة للحصول على المعلومات اللازمة والتقارير والإنذار الصادر من المديرية العامة للدفاع المدني . ومع حلول فصل الشتاء تهطل الأمطار ، وغزارة المطر ولو لفترة قصيره يتبعها سيول وتتكون بعض المستنقعات في المناطق المنخفضة مما ينجم عنه خسائر في الأرواح والممتلكات نتيجة للغرق وجرف السيول وعلى وجه الخصوص في المناطق الزراعية ، حيث الأودية ومجاري المياه ووجود بعض المستنقعات العميقة ، وحيث يتوجه الكثير من المزارعين إلى مزارعهم والبعض منهم يقطن فيها والبعض منهم يرغب في السكن بالقرب من مزارعهم والكثير من المواطنين والمقيمين يخرجون للنزهة في هذه المواسم ، لذا أصبح إلزاما الإدراك والوعي لوسائل السلامة لتجنب وقوع ما لا تحمد عقباه ،ولسلامتك أخي المواطن وسلامة الاخرين عليك اولا اختيار المكان المناسب لإقامة مسكنك بحيث لايكون عرضة لمداهمة السيول ومدى ارتفاع السكن عن مجاري المياه ، واستخدام مواد البناء المناسبة والمقاومة لطبيعة أخطار المنطقة

​​​​​